جاءت المؤسسة تلبية لحاجة المسلمين الماسة في هذا البلد لتأخذ بأيدي فقراء المسلمين والمحتاجين واليتامى والمستضعفين وتسدّ حاجاتهم الضرورية.

عشرات الملايين منهم يعانون من الفقر وضيق العيش ولم يستطيعوا أن يسدوا حاجتهم الضرورية من ناحية الغذاء.

و هم ينتظرون أن تنالهم شفقة إخوانهم من المسلمين وهم مع ذلك يتعرضون لهجمات المنصرين الذين يصطادونهم في الماء العكر ويعانون أيضا أطماع المرابين الجشعين في ظل نظام الربا مما أعقب ذلك فسادا اجتماعيا عريضا

و تخللا أخلاقيا ظاهرا أورث البلاد شرا مستطيرا لاينقذها منه بعد الله تعالى إلا تدارك أهل الإسلام وتداعيهم لهم كما تتداعى سائر الأعضاء للعضو المريض.